قصة قصيدة لو ان من قال اح يبري المجرح

قصة وكلمات قصيدة لو ان من قال اح يبري المجرح من سلسلة قصص سالفه وقصيده من الحياة قديمة مكتوبة بالعربية

قصيدة لو ان من قال اح يبري المجرح القائل هو شاعر الكويت الكبير صقر بن مسلم النصافي الرشيدي

لم يكن الشاعر صقر النصافي رحمه الله خيالياً بشعره أبداً بل كان واقعياً يلامس الواقع ويتحسس ويستقي منه أفكار قصائده بإسلوب فريد متميز حتى دخل قلوب الناس فقد صهرته التجارب وصنعته وأثرت المعاناة إنتاجه فتجده بقصائده يحدثك في ما نفسك في كل معنى يطرقه لواقعيته بشعره دور كبير في انتشار قصائده بين الناس

وإذا تكلمنا عن غزليات النصافي تجدها قريبه من النفس تخاطب الوجدان وكأنها نظمت للتحدث بما في نفس من يقرأها على اختلاف مستويات الناس

والقصيدة وردت في ديوان الشاعر بدون قصة لها ولكن ابياتها وواقعية النصافي في قصائده توضح ان قصة القصيدة الغزلية قيلت بسبب حب وفراق

كلمات القصيدة

لو ان من قال اح يبري المجرح
كثرت من قول اح وابريت روحي

لكن قولات اح مالي بها صح
زودٍ على مابي تنقض جروحي

عليك ياللي لحني بالهوى لح
لحة خطاة العجل خطو اللحوحي

جيته نهار العيد يرقص ويلفح
العين خرسا والمبيسم ذبوحي

العام يومن الحبيب على صح
يفرح على الهرجه وقلبه نصوحي

واليوم يومن الحبيب تنزح
لا قلت ريض قال عجلٍ بروحي

توي دريت انه بفرقاي يفرح
أثره يبي غيري وانا اتعبت روحي